إن أكثر الجهازين قسوة في جسد الإنسان على مر التاريخ كانا الأنف والفالوس. الأنف، وضع في منتصف الوجه، هو أول شيء يبرز في الوجه، ولكن ما هو سبب التعتيم على طول القضيبعندما لا يكون في الأفق لأنه مخفي في في الملابس؟.

منذ أن غطى الإنسان العري، في البداية كان الهدف من ذلك هو حمايتنا من البرد، ولكن أيضا حمايتنا من التهديدات الخارجية. يبدو أن الجلد البشري قد تطور ليشعر ويلمس مشاعر لطيفة مثلالغشاشين أو الغطرسة، مئات من النهايات العصبية وفرت هذه القدرة على الجلد. إذا قارنا أنفسنا بالحيوانات الأخرى ذات الهياكل الخارجية، أو غطيتنا فراء سميك يكون أجسامنا أعزل ضدأي عدوان سواء كان مناخيا أو غيره من الكائنات الحية. هذا هو السبب الرئيسي الذي يجعلنا نتجنب العري، وحتى إذا كنا قلقين بشأن حجم الطرف العذراء، سيكون من المثير أن نبحث عنالتفسير وسنحاول أن نجده يغمر أنفسنا في تخصصات مختلفة مثل الأنثروبولوجيا، فسيولوجيا، بيولوجيا، إيثولوجيا، علم الاجتماع وعلم النفس. كل فروع المعرفة هذه يمكن أن توفر رؤيةمثيرة للاهتمام وربما نجد صلة مشتركة للإجابة على سؤالنا.

يمكننا التوقف عند واحد من أهم غرائز الحيوانات، التكاثر أو البقاء للأنواع التي تحدد سلوك الإنسان الأول. وفقا لعلم الأخلاق، وجدنا دراسة مثيرة للاهتمام لجرائد المجتمع الأورثولوجيالأمريكي https://academic.oup.com/aosjournals/?code=coop-site توضح المنافسة الجنسية بين البط تحدد حجم القضيب. وتكشف الدراسة عن أن طول ومرفقاتالأعضاء التناسلية للبط تتغير وفقا لبيئتها الاجتماعية. وبالتالي، فإن الذكور الذين يعانون من المنافسة الكبيرة يميلون إلى أن ينموا أحجاما أكبر من أحجام الذكور الذين يعيشون في بيئة أقل قدرةعلى المنافسة، وهذا يستجيب لاستراتيجية واضحة لصعوبة التنافس بين أعداد كبيرة من الذكور للتنافس مع نفس الأنثى.

إذا درسنا تشريح القضيب البشري، نرصد كيف أن قسمين مختلفين، جذع القضيب والزجاج. ويعتبر انتفاخ الزجاج والترتيب العمودي للتاج من سمات الذكور. وفقا لدراسة قام بها جوردونجي. غالوب الابن “تشرد السائل المنوي كاستراتيجية منافسة الحيوانات المنوية في البشر”. 
https://journals.sagepub.com/doi/full/10.1177/147470490400200105 يزعم أن القضيب البشري تطور على هذا النحو لتفكيك السائل المنوي لخصوم في منافسةالحيوانات المنوية. وبتحليل الدراسة، يمكن ملاحظة أن تشريح القضيب البشري قد تطور ليدخل في مهبل المرأة، وخلال الجماع، ستكون مهمة الغانز إستخراج السائل المنوي لذكر آخر منالمهبل إذا كان هناك واحد، تاركا مدخل الرحم حرا ليزرع المرأة لاحقا بالسائل المنوي الخاص بها.
فقد تحول البشر من جماعة بدوية وصيد إلى تعزيز المستوطنات المستقرة من خلال جمع المحاصيل لضمان الغذاء لسكانها. وتشير بعض الدراسات الأنثروبولوجية إلى أنه في العديد منالقبائل الهندية في الأمازون، يعتقد أن المرأة بحاجة إلى الحصول على السائل المنوي من ذكور مختلفين لكي تصبح حاملا. وستسعى النساء إلى إقامة علاقات مع عدة رجال حتى يتمكن ابنهنمن وراثة الأفضل لكل منهن: أفضل صياد، أقوى. الدراسة هي: التاريخ التطوري للأبوة الحزبية في أمريكا الجنوبية المنخفضة.https://www.pnas.org/content/107/45/19195.
ووفقا لخبير الانثروبولوجيا التطوري كيت أوبي من كلية لندن الجامعية “أجدادنا، أول الرئيسيات ستكون الذكور المنعزلة الذين فضلوا العيش في عزلة، التوحد فقط للتزاوج”. الإنسان العاقلتطور، أصبح شائعا في تكوين مستوطنات صغيرة، وخلق مجتمعات وتعزيز الأحادي، لكن الأثر الوراثي النباتي لأهمية حجم القضيب في الإنسان بقي.

في بداية الحضارات الأولى للثقافة الغربية، النظام الأم ينتشر عبر معظم أرجاء البحر المتوسط. ومع غزوات شعوب البحر جلبوا النظام الأبوي، وزجا الآلهة الذكورية بآلهة القديمة، ليحالوابها إلى المرتبة الثانية. حيث كانت الآلهة العريقة للخصوبة ترقى إلى السلطة الحاكمة الأم التي تتمتع بخصائص جنسية ثانوية متقدمة ذات ثديي وكثافات كبيرة تمتدح القوة السحرية للمرأة فيالإنجاب. مع انتصار السلطة الأبوية تبدأ أهمية القضيب، رمز قوة الذكر، في تسليط الضوء. يعرف بصور الإله بريابوس بنصب كبير أو الإله ديونيسيوس أو شيطرز، إلخ. في حفريات بومبيوهيركيلانوم يمكننا أن نميز على بطن العديد من المنازل تمثيل قضيب مرتبط بثروة ورخاء. ولم يكن من غير المعتاد أن نجد في المعارك إستخدام المنتصرين للانتهاكات ضد المهزومين، فيإستعراض للقوة والانتصار. 

علماء الاجتماع والأطباء النفسيين وعلماء النفس قد التقطوا هذا الاهتمام العميق بالفلوط من الإنسان في دراسات متعددة. فيقول فرويد والد التحليل النفسي في نظرية النمو الجنسي النفسي أنهخلال المرحلة الفيلية للطفل يكون في منطقة الأوريثرا حيث توجد نقطة ليبي. وتقترح هذه النظرية أن يصبح الفيلوز ذا أهمية رئيسية لكلا الجنسين، مما يحفز الأحداث الأساسية في التنميةالجنسية بين الجنسين. ثم يتم تصوير هذه الحقائق في نظرية فرويد في مجمع أوديب، حيث ينمي الطفل أول نزعة جنسية تجاه أمه. تدرك الفتاة أنها لا تملك قضيبا ليكون لها علاقة جنسية معأمها ومن ثم ترغب في ذلك، هذا وصف بأنه حسد القضيب.

وفي وقت لاحق، من علم النفس السلوكي المصمم بتحديد متغيرات البيئة التي تتفاعل مع الإنسان وتنتج إستجابة. لسنوات علماء الاجتماع يسألون السؤال “هل الحجم مهم؟ على الانترنت يمكنان نجد دراسات تأكيد وإنكار، لكن صحيح ان الدراسات الاجتماعية قد تكون منحازة من قبل المؤلف لترجيح التوازن إلى جانب أو آخر. ولهذا السبب نتخلى عن الدراسة الاجتماعية للتركيزعلى علم النفس.

وتظهر دراسات عديدة أن تصور القضيب الكبير يؤثر على الاستجابة الجنسية للشريك الجنسي. فإذا إستخدمنا لغة علماء النفس السلوكي، فإن الحافز غير المكيف (في الولايات المتحدة) منشأنه أن يولد إستجابة فيزيولوجية غير مشروطة، وكلما كان التحفيز (القضيب الأكبر) أعظم إحتمالا في الاستجابة (المزيد من الرغبة). وفي وقت لاحق، سوف ترتبط الحوافز الجديدة التي قدتكون محايدة في البداية بتلك الاستجابة، على سبيل المثال، قد يتحول جسم عضلي أو ثروة أو قوة إلى حافز مشروط من شأنه أيضا أن يستفز إستجابة للرغبة الجنسية، وهذا الفارق الزمنيلكونه من محفزات مختلفة.

ويرتبط الذكور بالقوة أو المال أو الحصول على فرصة كبيرة للحصول على إجابات عن الرغبة لدى الأنثى، ومن ثم ينتج سلوكيات التشغيل ويعزز كل هذه السمات المرتبطة بالربح والنجاح.وبالمثل، إذا اشترينا بدلة، فإن العديد من الناس يحرقوننا (التعزيز الاجتماعي) سيزيد من احتمال أن نرتدي تلك البدلة مرة أخرى لتعزز. 

إننا نعيش في مراكز حضرية كبيرة حيث يجب أن ننافس جيراننا باستمرار لتحقيق أهدافنا. هناك مقارنة مستمرة، وبنفس الطريقة التي يناضل فيها الذكور للحصول على تزاوج، وأحيانا يقارنالذكور ببعضهم البعض. هذه هي حالة متلازمة غرفة الحرب، https://www.andropenis.com/es/dismorfofobia-pene/ التي طورها أول عالم نفس فرناندو مولينا-كامبوزانو، يقارن الرجل عدد أعضاء الآخرين بحجمه الخاص. وفي هذه المقارنة نجد التأكيد مجددا على ما إذا كان الحجم أكبر من المتوسط أو الشعور بالتعقيد أيضا إذا ثبت أن الحجم أصغر.

المعاناة معقدة بسبب وجود قضيب صغير أو قضيب صغير يمكن أن تؤدي إلى سوء التكيف وانعدام الأمن وسلوكيات الإبطال التي يمكن فيها عرض العري. يمكن أن ينتج القلق وفي بعضالحالات الإكتئاب لدى المريض.

في أيامنا هذه، أصبح العلم قادرا على تقديم العلاج لحل هذه الحالة. في عام ١٩٩٦، اخترع الدكتور إدواردو غوميز دي دييغوجهاز سحب، يدعى أندروبولد، الذي يجعل نمو القضيب الدائم ممكنا. أطلق على هذه التقنية “العلاج بالجرالبنيلي”. وقد أكدت دراسات علمية عديدة هذا الاختراع، مثل ذلك الذي قام به الدكتور جونتيرو، وهو طبيب مسالك بالمسالك البولية في جامعة تورينوhttps://onlinelibrary.wiley.com/doi/epdf/10.1111/j.1464-410X.2008.08083.x. وتطبق المؤشرات الطبية للعلاج بالدوران الخفيف في مزيد من العلاجات، مثلمرض بيروني الذي يقوم، بفضل جهاز الجر، بتصحيح الانحرافات واسترداد الطول الضائع.
https://onlinelibrary.wiley.com/doi/abs/10.1111/jsm.12400

إذا أدمجنا مختلف التخصصات المعرفية ودراستها، يمكننا أن نقترب بطريقة واسعة من السؤال المطروح في البداية، لن يكون هناك سبب واحد بل مجموع أسباب متعددة تفسر الأهمية التي يعطيها الإنسان لطول القضيب. الجينات التي نحملها، التأثير الاجتماعي والثقافي، الجوانب البيولوجية والنفسية تلعب دورا هاما في الإجابة عن لماذا حجم القضيب مهم.

عروض خاصة من الشركة المصنعة

andropenis gold premium set

من 99 دولارًا / 99 يورو. الشحن مجانا

Pin It on Pinterest